​​

​​​​​​​​


برنامج مستشفى قوى الأمن بالرياض هو أحد الواجهات الرئيسية في منظومة خدمات الرعاية الصحية في المملكة العربية السعودية بشكل عام، و وزارة الداخلية بشكل خاص.
بدأت قصة نجاحه في عام 1393هـ  (1972م)، حين تم إفتتاح مستوصف صغير بموارد محدودة جداً بمدينة الرياض تحت مسمى "مستوصف قوى الأمن".
وانطلقت المرحلة الثانية حين تمت توسعته في عام 1396هـ (1975م)؛ ليصبح مستشفى يعمل بطاقة تشغيلية قدرها (20) سريراً.
وواصل المستشفى خطة توسعة الناجحة حين مر بعدة مراحل تطويرية خلال العقود الماضية، وحتى وقتنا الحاضر الذي يشهد بلوغ السعة السريرية للمستشفى (678) سرير، كما تم افتتاح عددٍ من الأقسام الطبية الجديدة، إضافة إلى توسعة وتحديث الأقسام الأخرى المتواجدة وخدمات الرعاية الطبية بما يخدم المرضى المستفيدين.

ويلتزم المستشفى بتقديم خدمات يسهل الوصول إليها وتتسم بالجودة العالية والسلامة لجميع المستفيدين،  كما يسعى حثيثاً إلى تطوير وتحسين نوعية الخدمات وفق أفضل المعايير العالمية بإذن الله،  في ظل التوجيهات الكريمة والدعم السخي المستمر من لدن صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية –حفظه الله-، والتي كان له الأثر البالغ لما وصل إليه المستشفى من تقدم على كافة الأصعدة.​​